صانعة الدمى

صانعة الدمى غدير الشيرازي تعتبر أول فتاة كويتية وعربية تختص وتهوى في صناعة الدمى ( الريبون ) للأطفال والتصوير وللمسلسلات وقد تعلمت غدير صناعة الدمى في بريطانيا وطورت من نفسها بأخذ دورة عن كيفية صناعة الدمى وحينما أتت الى الكويت بدأت غدير بصناعة الدمى وبيعها على الانستقرام وأول دمية قامت غدير بصنعها استغرقت حوالي 7 شهور لان حينها كانت تتعلم عن الصناعة وتصنع بنفس الوقت لكن بعد الممارسة على الصناعة واكتساب الخبرة أصبحت المدة الزمنية لإتمام صناعة الدمية الواحدة تقريبا من شهرين الى شهر حسب الضغط في الطلبات وتعتمد غدير في زراعة شعر الدمية بطريقة زراعة شعره شعره أي كل شعرة على حده وتعتبر مرحلة زراعة الشعر أطول مرحلة في صناعة الدمية والفائدة من صناعة الدمى هي استخدامها للتدريب على الإسعافات الاولية وأيضا تدريب البنات على الامومة وهدف غدير من هذه الهواية هو ان الدمية تكون بديل الطفل الحقيقي في مجال التمثيل بدل من ان يستخدموا طفل حقيقي ويرهقونه في التصوير ومواقع التصوير فهاذي الدمية تأخذ دور الطفل الحقيقي بالكامل